Friday, 1 February 2013

الحركات الإنتقالية ستجرى قبل 15 ماي من هذه السنة

أعلن وزير التربية الوطنية ببلاغ صادر عن وزارة التربية الوطنية بعد لقاءات تواصلية عقدتها الوزارة بالنقابات الخمس الأكثر تمثيلية بالإضافة الى المنظمة الديمقراطية للتعليم خلال الشهر الجاري و أكد نفس البلاغ أن كل الحركات الانتقالية ستجرى قبل متم يوم 15 ماي من السنة الجارية 2013 و يشمل هذا الإجراء كل أنواع الحركات الانتقالية الخاصة بالأطر الإدارية و التربوية و أضاف نفس البلاغ أن هذه الإجراءات الجديدة تأتي لتجاوز التخبط الذي يحدث عادة عند كل دخول مدرسي جديد و لضمان السير العادي للدراسة مباشرة بعد اليوم الاول لالتحاق كل أطر وزارة التربية الوطنية بشكل يضمن أستقرار المستفيدين من الحركات الانتقالية بمقرات عملهم الجديدة خلال العطلة الصيفية

و أشار البلاغ أيضا الى اللقاء التواصلي الذي عقدته وزارة التربية الوطنية بالنقابات التعليمية و الذي نظم ابتداءا من يوم 16 إلى 21 من يناير الجاري و تشير بعض المصادر الخاصة أن ممثلي الشغيلة التعليمية سيقدمون الأسبوع القادم مقترحاتهم الخاصة بالتعديلات التي ستمس المذكرة المنظمة للحركة الإنتقالية و التي تعد استمرارية لللجنة المشتركة التي اشتغلت ما يقارب السنة و التي تقدمت بمستجدات قد تحملها المذكرة المنظمة للحركة الانتقالية للسنة الدراسية الحالية كتسقيف سنوات الإنتظار بين 3 و 6 سنوات للملتحقات بأزواجهن و الملتحقين بزوجاتهم حسب السلك الذي يشتغلون به كما ان الحركة لأسباب صحية ستدرس ابتداءا من السنة الحالية بشكل مركزي عبر لجنة طبية تعينها وزارة التربية الوطنية من جهة اخرى أكد بلاغ سابق للوزارة أن الحركة بالتبادل لن تتم إلا عبر الخدمة الوطنية للتبادل الآلي التي أطلقتها الوزارة ابتداءا من 2 يناير و انتهت المدة القانونية للترشح يوم 10 من نفس الشهر

No comments:

Post a Comment