Wednesday, 25 July 2012

زواج الامراء بالمغرب

زواج الامراء بالمغرب
زواج الامراء بالمغرب
هل يحق للمغاربة مصاهرة العائلة الملكية ؟؟!!سؤال يطرحه الملف الذي بين ايديكم دون ان ندعي اننا قادرون على استخلاص اجابات شافية عليه لكنه ليس السؤال الوحيد الذي الذي يتناوله هذا الملف اذ هناك اكثر من سؤال يظل في حاجة الى التدقيق والى جانب الاسئلة الكثيرة التي نعيد رسم بورتريهات عن شابة تدعي صديقتها ان الامير مولاي رشيد قد يختارها زوجة له واخر عن زميلة مولاي اسماعيل التي ملكت قلبه ودفعته نحو التفكير في الزواج وثالث من اجل الاستعدادات التي تجريها العائلة الملكية من اجل زفاف الاميرة لالة سكينة الاميرة التي شغلت قلب الحسن الثاني ونعيد ترتيب الاحداث والبحث في بعض الطقوس التي داب عليها ملوك الدولة العلوية في زواجهم ابتداء من الاعتقاد الذي ظل سائدا لدى فئلت من واسعة من الشعب المغربي من ان ولي العهد لا يتزوج الا بعد وفاة الملك وقبل حفل تقديم البيعة من اجل ذلك كان السؤال الذي يحير المغاربة عقب وفاة الملك الراحل هو من تكون الزوجة التي اختارها الملك محمد السادس الا ان هذا السؤال سرعان ما كان يتبدد فالجميع كان يدرك ان فئة قليلة من المقربين هم من يمكنهم الاجابة على هكذا سؤال غير ان اعلان القصر في شهر مارس من العام الفين و اثنين ان محمد السادس قرر ان يكون زواجه علنيا على خلاف ما سار عليه اباؤه واجداده سيعيد هذه الاسئلة وغيرها الى الواجهة

في هذا الملف نعيد فتح ابواب القصر الملكي في محاولة للاجابة عن السؤال الذي يحير المغاربة كيف يخيار ملك المغرب زوجته وعلاقة الولاة بهذا الاختيار وعن سر اصرار الملوك على عقد القران بباب القصر وليس داخله وعدد الزوجات اللائي اختارهن محمد الخامس وبعده الحسن الثاني ونعيد نبش بعض الاسرار الخاصة التي ميزت العائلة الملكية بحثا عن اجابات ظلت متعلقة لاسئلة من قبيل سر اصرار الملوك العلويين ان تحبل زوجاتهم قبل الزواج وان يرضع ولي العهد من ثدي امه دون سواها ثم نعيد شريط الاحداث لازيد من اربعة عقود من الزمن وبالضبط الى زواج الحسن الثاني من لالة لطيفة ام الامراء ووالدة محمد السادس لنجيب عن اسئلة ظلت تحير المغاربة طيلة عقود لالة عبلة والدة الحسن الثاني وراء زواجه من لالة لطيفة جريا على عادة المغاربة في تلك الفترة حيث كانت تختار الام عروس ابنها ثم نعكس السؤال لنعرف ان كان الحسن الثاني رضخ كما هو حال الشباب في مثل سنه وقتئذ لرغبة الوالدة وعقد قرانه على الزوجة التي اختارتها له ولماذا لالة لطيفة امحزون بالضبط الا يقال ان ابنة عمها كانت تفوقها جمالا وان الملك الراحل كان مفتونا بهاولماذا لم ينجب الملك الراحل من فاطمة وهل تجرات ام الامراء وام الشرفة التي التحقت بالقصر وعمرها بالكاد يتجاوز 13 سنة وقالت للحسن الثاني الملك الذي كان يهابه الجنرالات انه علي ان اعود الى حال سبيلي وما موقع فريدة الشرقاوي التي ظلت تؤكد ان هشام المنظري ابنها في الوقت الذي كان يقول انه ابن الحسن الثاني وسط حريم الملك وكيف التقى الاميرالراحل مولاي عبد الله زوجته الاميرة لمياء الصلح ولماذا استمرت خطوبتهما ازيد من سنتين ولماذا كان يفكر اخوه الحسن الثاني في اصدار ظهير يمنع زواج الاميرات والامراء باجانب حتى ولو كان عربا و مسلمين وهل صحيح ان زواج الامراء والاميرات وراءها مصالح تمليها اعتبارات سياسية واقتصادية وان كان الامر كذلك هل يمكن القول ان مالها الطلاق
لالة سكينة عروسة عما قريب

ساهم الاعداد لزفاف قرة عين الراحل الحسن الثاني ومدللته في وضع حد ولو بقدر للقطيعة بين الاسرة الملكية وعائلة والدها فؤاد الفيلالي طليق والدتها الاميرة مريم واعادة الخيط الرابط بينهما ولو لمدة بعد ان انقطع نهائيا واعلن عن ذلك رسميا بواسطة بلاغ نشرته وكالة المغرب العربي للانباء في جميع ارجاء العالم ورغم ان هناك صمتا سميكا بخصوص من هو الشاب المحظوظ الذي سيرتبط بالاميرة سكينة الا ان بعض المعلومات التي تم الاطلاع عليها بالصدفة من طرف احد مصادرنا تفيد ان اصل عريس الاميرة المرتقب من فاس حيث ينحدر من عائلة تمتاز بموقع اجتماعي واقتصادي مرموق تقلد احد افرادها مناصب عالية قربته من الملك الراحل الحسن الثاني وقد اجمع المهتمون بامور البلاط والعائلة الملكية على تقرب فؤاد الفيلالي (والد الاميرة سكينة)من اسرته من جديد بين الفينة والاخرى في الاونة الاخيرة مرده التحضير لترتيبات زواج الاميرة سكينة التي كان يهتم بها الملك الراحل الحسن الثاني اكثر مما يهتم بولي عهده بشهادة المقربين انفسهم تماشيا مع العرف الملكي ورغم ان الاميرة حضيت باختيار شريك حياتها خلافا لما كان عليه الامر بالنسبة لخالاتها ووالدتها فان امر زواجها يظل في نهاية المطاف رهينا بموافقة خالها الملك محمد السادس فلالة سكينة اول اميرة اختارت مهنة المتاعب وقد استعدت لخوض غمارها لكن هل زواجها المرتقب سيشكل عامل تحفيز وتشجيع لها للاستمرار على نفس الدرب او العكس
بهرت الاميرة سكينة الجميع بجمالها الفاتن وكل العاملين بالبلاط والمقربين من الاسرة-يقر احد مصادرنا-بل يجمعون على ان مجرد النظر اليها يفرح القلب ويطرد الهم والتعب اليومي الم تكن قرة عين جدها الراحل الحسن الثاني لذلك كان من الطبيعي جدا ان تنال البنت البكر لابنته البكر الاميرة مريم حظوة خاصة بين احفاده وحفيداته لذلك لم يسبق ان عرف عنه انه رفض لها طلبا وقد تعرف عليها المغاربة في الكثير من المناسبات الملكية والعائلية وهي مع الملك الراحل الذي كان يحضنها ويداعبها منذ طفولتها الاولى ولالة سكينة هي الحفيدة الوحيدة التي تحمل صفة الاميرة دون شقيقها ادريس وابناء وبنات خلاتها اذ تبعا لاوامر الملك محمد السادس لم يعد يحمل هذه الصفة الا ولي عهده وشقيقته وشقيقه الامير رشيد وزوجته الاميرة سلمى واخواته الاميرات مريم واسماء وحسناء وعماته الاميرات مليكة وعائشة وفاطمة الزهراء والاميرة لمياء الصلح ارملة الامير الراحل عبد الله وابنائها منه الاميرين هشام واسماعيل والاميرة زينب
الامير مولاي اسماعيل يستعد لولوج القفص
رغم ان احدى المجلات اشارت بطريقة عابرة ان الامير مولاي اسماعيل تزوج مؤخرا فان اكثر من مصدر اقر بان عقد قران الامير لم يتم بعد وكل المعلومات التي تسللت من شقوق الجدران السميكة تفيد الى حد الان ان امر زواج الامير مازال طور الترتيبات الاولية وان المحظوظة المختارة من بين طالبات دفعة الامير بجامعة الاخوين التي تخرج منها مند مدة وتعتبر دفعة مولاي اسماعيل اكبر دفعة منذ تاسيس تلك الجامعة والامير اسماعيل من مواليد 7 مايو 1981وهو اصغر ابناء الامير الراحل مولاي عبد الله اخ الملك الراحل الحسن الثاني هو ايضا شقيق الامير مولاي هشام والاميرة لالة زينب تكفل بهم والد الملك محمد السادس بعد وفاة والدهم في 20دجنبر 1983 وذلك تكريسا للعرف العلوي الاسلامي وكان الملك الراحل الحسن الثاني بمثابة والدهم الثاني انذاك لم يكن سن الامير اسماعيل يتجاوز السنتين لكنه داب على الظهور الى جانب الملك وولي العهد انذاك مرتديا جلبابا ناصع البياض وطربوشا احمر فاقع اللون حسب المقربين واصدقاء الدراسة ظل الامير مولاي اسماعيل مواضبا على الحضور بجامعة الاخوين بافران لا يتغيب الا لماما اي عندما تدعو الضرورة لذلك اما لحضور حفل رسمي او عائلي لا مناص من عدم حضوره لا يحب الظهور كثيرا في الاماكن العمومية وعندما يحل بالرباط يفضل ترتيب لقاءات مع شلته بعيدا عن الانظار ودون اثارة الانتباه باقامته الخاصة ببير قاسم رغم انه يعرف باقباله على الحياة
وحسب بعض طلبة دفعته كان له اهتمام خاص باحدى الطالبات دون سواها وتوطدت علاقته بها في السنوات الاخيرة التي قضاها بجامعة افران و ظلت علاقتهما قائمة بعد التخرج في يونيو 2006اعتاد المغاربة على رؤيته رفقة الملك في المناسبات الرسمية وهو الامير الوحيد الذي بدا دراسته العليا باحدى المؤسسات العسكرية بانجلترا لكنه سرعان ما عدل عنها والتحق بجامعة الاخوين وحصل بها على شهادة في مجال التدبير والتسيير تخصص الماركوتينغ سنة 2006ورغم صغر سنه (27سنة)فقد برز في عالم الاعمال والمال على الصغيد العالمي منذ 2007تخرج ضمن فوج يونيو 2006 وبدا متالقا وهو يتسلم شهادته بحضور والدته الاميرة لمياء الصلح ..لرسم قبلة محبة واعتزاز على خدها الايمن ..فرحة عارمة امتلكت الام..حاولت اخفاءها لكن ملامحها وحركاتها ابت الا ان تكشفها..كيف لا تفرح وهي تعاين اصغر ابناءئها اخر العنقود وقد اينع واضحى مستعدا ليكون عريسا لتشاركه فرحة زفافه كما تحلم اي ام وهو ما سيتحقق لها قريبا وكما حصل لابن عمه الامير مولاي رشيد فقد تعرض مولاي اسماعيل ايضا لانتحال صفته على يد شخص مجهول غير انه تم التنبه لذلك مبكرا فلم يتمكن المنتحل لشخصيته من تفعيل بطاقة تعريفه المزورة والتواصل عبرها مع ضحاياه بشبكة الانترنيت عبر موقع(فايس بوك)وخلافا لشقيقه الامير مولاي هشام يعد الامير مولاي اسماعيل من المقربين جدا للملك محمد السادس حيث يرافقه في الكثير من الجولات والرحلات الخاصة سواء داخل الوطن او خارجه وحسب مصدر مطلع اضحى الامير حاليا بمثابة مستشار للملك في بعض القضايا سيما في الملفات المرتبطة بالخليج و الشرق العربي
زواج الامير مولاي هشام
لعبت الاميرة لمياء الصلح دورا كبيرا في اتمام ترتيبات زواج ابنها من مليكة بنعبد العالي التي انجبت له ابنتين وهو الزواج الذي لم يكن ليتم لولا موافقة الملك الراحل الحسن الثاني عليه ومباركته له كباقي كل زيجات الامراء والاميرات وافراد العائلة الملكية ."مليكة "زوجة الامير هشام هي بنت عائشة الغزاوي نجلة محمد الغزواوي صديق الملك محمد الخامس واول مدير للامن الوطني بعد حصول المغرب على الاستقلال وزوجة عبد الرحمان بنعبد العالي الذي كان وزيرا للاشغال العمومية في حكومة عبد الله ابراهيم (زوجة هذا الاخير)كذلك ابنة خال عزيز اخنوش وحسب احد المصادر اهتم الملك الراحل الحسن الثاني بامر زواج ابن اخيه الامير الراحل عبد الله اهتماما خاصا لكونه كان قائما على العائلة منذ وفاته وذلك رغم المناوشات التي طبعت من حين لاخر علاقة الامير الثائر بعمه الملك الراحل ويعتبر ابناء الامير الراحل عبد الله من افراد العائلة الملكية القلائل الذين تجمعهم علاقة قرابة بالاسرة الملكية السعودية فالامير هشام ابن خالة الوليد بن طلال الذي يعتبر من اكبر اغنياء العالم


زواج الاميرة للا زينب
كثير من المغاربة لم يكونوا يعرفون الاميرة زينب نجلة الامير الراحل عبد الله والاميرة لمياء الصلح وشقيقة الامير هشام واسماعيل اذ ظلت بعيدة عن الاضواء ولم تظهر الا في الصورة التي نشرتها ماتش موند الجامعة لذرية الملك الراحل محمد الخامس ما عدا شقيقها الاكبر هشام الغائب الوحيد...على غرار الاميرات كان زواج الاميرة زينب (من مواليد 1971)تقليديا وفق العادات والطقوس المغربية وقواعد البروتوكول المخزني بعد اجراء بحث دقيق عن الزوج المختار وعائلته واستشارة الملك في الامر والحصول على مباركته وبعد القيام بجميع الترتيبات تم عقد قرانها على رجل الاعمال محمد بن سليمان حفيد الفاطمي بن سليمان باشا مدينة فاس ابن احد العائلات الكبيرة بمراكش والذي انجبت له ابنتين
فلم يسمح لها بالزواج الا بعد اتمام دراستها العليا بجامعة محمد الخامس بالرباط والمعهد العالي للتجارة وادارة المقاولات بالدار البيضاء ..بعد زواجها انقطعت اخبارها ثم ظهرت من جديد في غضون شهر دجنبر من العام 2004 عندما حضرت رفقة زوجها لافتتاح معرض الازياء للمصمم ديور بمراكش وغابت ثانية ولم تظهر الافي الصورة العائلية لمجلة ماتش موند ضمن التحقيق المنجز بمناسبة الذكرى الخمسينية لعودة الملك الراحل محمد الخامس من منفاه والاعلان عن الاستقلال
زواج ملوك المغرب
كان زواج جد الملك ووالده تقليديين لم يعلم بهما المغاربة حيث تما داخل اسوار القصر دون بهرجة او احتفالات بهذه الطريقة تزوج الملك الراحل محمد الخامس بلالة عبلة (ام الحسن الثاني والتي عرفت بقوة شخصيتها وبساطتها)ولالة بهية وغيرهما وكذلك بخصوص ابنه الملك الراحل الحسن الثاني خلال زواجه الاول قبيل جلوسه على العرش بغد وفاة والده سنة 1961 او زواجه الثاني من لالة لطيفة ام الامراء والاميرات في حين ان زواج الملك محمد السادس جاء مغايرا تماما وعلنيا شاركه الاحتفال به كافة المغاربة الذين تعرفوا على زوجته مسبقا خلافا لما كان شائعا بين اغلب الملوك العلويين الذين سبقوهلم يتعرف المغاربة على جميع زوجات الملك الراحل محمد الخامس ما عدا ام ولي عهده وام الامير الراحل عبد الله وام الاميرة امينة لقد كان المغاربة ممنوعين من معرفة الحياة الخاصة للملك الراحل الحسن الثاني ناهيك عن ظروف زواجه وارتباطه بام ابناءه وبناته ولم يبدا تسرب بعض المعلومات بهذا الخصوص الا بمقدار السنوات الخيرة من حياته وكانت الانطلاقة بفضل بعض الاجانب الذين اجمعوا على زفاف الملك وتعامله زوجاته كان تعاملا قروسطيا رغم تشبعه حتى النخاع بالثقافة الغربية اكثر من اي مغربي اخر في عصره وايضا رغم ان عقلانية قصوى طبعت مختلف تصرفاته الاخرى الشئ الذي جعلهم يخلصون الى القول ان شخصية الراحل الحسن الثاني شخصية مركبة ما ظهر منها منير وما بطن يلفه الى ممارسات العهود المظلمة
زواج الامراء بالمغربومن اعراف العائلة الملكية ان ولي العهد لا يتزوج الا بعد وفاة الملك وقبل تقديم البيعة بقليل هذا ما دونته كتب التاريخ الا انه لم تجر العادة على اعلان زواج الملك ولم يتعرف جل المغاربة على زوجته ام الامراء والاميرات الا بعد انجاب ولي العهد لكن الملك محمد السادس تجاوز هذا العرف ظاهريا اللهم اذا كانت نية الزواج من الاميرة سلمى (التي تعرف عليها قبل وفاة والده)قائمة قبل تقديم البيعة له ولم تبق انذاك الا الاجرائات المكملة لعقد القران وهذا هو الغالب حسب مصادرنا اذا كان زواج الملوك يشبه من حيث المبدا كل الزيجات الا انه يختلف عنها بخصوص الخطبة لان غالبا ما يتم تجاوز هذه المرحلة للمرور مباشرة الى عقد القران ثم الدخول فالمعايشة باعتبار انه غالبا ما يتزوج ولاة العهد مدة قصيرة قبل جلوسهم على العرش وتلقي البيعة وهو عرف مخزني داب عليه مختلف الملوك المغاربة الى حدود الملك الراحل الحسن الثاني كما ان هناك قاعدة وعرفا مخزنين ظلا راسخين فاولى النساء التي تحبل من حريم الملك يتغير وضعها وتحصل على صداق فتصبح زوجته ثم تحمل لقب (ام الشرفاء)واهم شئ من المفروض ان يتوفر في المحظوظة التي تقاد الى سرسر الملك هو قدرتها على الانجاب علاوة على الجمال والنسب يقول عبد الهادي التزي بخصوص الزيجات الملكية ان ملوك المغرب جزء من ابنائه لكن زواجهم يتميز بمجموعة من الخصائص الانسانية والتقاليد وفي صدارتها ان الزواج رباط يتوخى اشعار الزوج (الملك)والزوجة بانه لقاء قدر ومصير لا يمكن التفكير في غير الاستمرار فيه
وبخصوص طريقة اعلان زواج الملك,يقول عبد الهادي التازي كان زواج الملوك يتم في جو من الكتمان قبل عهد الملك محمد السادس اذ كان يلفه حجاب كثيف وفي هذا الصدد دارت مناقشة بينه وبين الراحل الحسن الثاني همت موضوع الكتاب الذي الفه(التازي)حول تقاليد الزواج المغربي حيث اسر له الملك ان عليه ان يضيف بعض الملاحظات الخاصة بتقاليد واعراف القصر الملكي لاسيما في كيفية اختيار زوجة الملك في تاريخ الاسرة الملكية العلوية فعندما كان الملك يرغب في الزواج يعطي اشعارا لولاته بالمملكة لتقديم ترشيحات بالاسر المقترحة وتؤخذ بعين الاعتبار حين القيام بذلك مطالب وحدود معينة من حيث العائلة ووضعها الاجتماعي والمكانة التي تحظى بها المرشحة في وسطها الاجتماعي وتبعث المعطيات الى القصر الملكي لدراستها وبعد ذلك تاتي نرحلة الاختيار علما ان اعداد المعلومات وتجميع المعطيات من طرف الولاة يتمان في سرية تامة بحيث الوالي نفسه لا يعلم القصد والهدف من جمعها والغرض والمهمة التي يقوم بها على ضوء المعلومات والمعطيات المجمعة تقع اتصالات ذات طابع خاص تجريها دائرة قريبة جدا من الملك في البلاط وتهتم بمختلف النواحي الخلقية والخلقية كما تتعلق ايضا بالسيرة والسلوك والسمعة وتلي هذه المرحلة رؤية الملك للفتاة المرشحة او المحظوظة ومعاينتها ومن العادات الطريفة التي كانت قائمة من قبل ان عقد الزواج كان يتم بباب القصر وليس بداخله وهو امر حسب عبد الهادي التازي يندرج في مجال الدلالات الحضارية والرمزية لزواج الملك ويقصد به اشعار المحظوظة انه لا مجال امامها للعودة الى بيت اهلها مهما كان الامر بعد ولوج عتبة القصر وبعد اقامة العقد ومن العادات التي تعود لخمسة قرون ان زيجات الشباب المتزامنة مع زواج الملك تحظى باهتمام سلطاني خاص وتتم في نفس يوم زواج الملك وكان اول من اقر بهذا العرف السلطان اسماعيل غير انه في السابق لم يكن من الممكن ان يتزوج شريف علوي او فيلالي الا بشريفة علوية فيلالية واضافة الى النساء الاربع الشرعيات كان السلطان يحيط نفسه بعدد من الخليلات _حريم الملك
زواج الامير مولاي عبد الله
زواج الامراء بالمغرببمجرد وفاة الملك الراحل محمد الخامس وقبل جلوسه على العرس ومبايعته عقد الحسن الثاني قرانه بسرعة فائقة على احدى الشابات الشئ الذي فتح الباب لاخيه الامير الراحل مولاي عبد الله لعقد قرانه على الاميرة اللبنانية لمياء الصلح التي كانت قد خطبت له منذ سنتين خلت ليقام الزفاف بدون بهرجة ولا احتفالات في 9نونبر 1961وبذلك ولج الاخوان معا وفي نفس الوقت قفص الزوجيةويعتبر الامير الراحل مولاي عبد الله الامير المغربي الوحيد من ذرية محمد الخامس الذي فضل حتى الان الارتباط بغير مغربية بزواجه من ابنة الزعيم رياض الصلح الوزير اللبناني المغتال بالاردن سنة 1951,تعرف الامير الراحل مولاي عبد الله على محبوبته في غضون سنة 1957في احدى الحفلات بباريس عندما كان يدرس بمؤسسة روش الثانوية لاعداد شهادة الباكلوريا في حين كانت الاميرة لمياء الصلح تتايع تعليمها العالي بجامعة السوربون بالديار الفرنسية انذاك علما انه كان من المقرر ان يتابع الراحل الحسن الثاني دراسته بهذه الثانوية غير ان ظروف الحرب العالمية الثانية حالت دون ذلك حالت دون ذلك وقد تم اختيار هذه المؤسسة التعليمية من طرف والده الملك الراحل محمد الخامس شخصيا عندما كان في فترة استجمام ب_فيلاردو لانس_ونظرا لظروف الحرب قرر ان يتابع ولي عهده دراسته بالرباط قريبا من القصر الملكي بالمشور بعد ان امر باحداث المعهد المولوي بالمشور
احبها الامير من اول نظرة فقرر الارتباط بها مما دفع احد مقربيه الى القول:لن يرجع الامير الشاب من باريس خاوي الوفاض فقد حصل على الباك وعثر على فتاة احلامه وبعد اقل من عامين على لقائهما تمت الخطبة التي دامت عامين قبل عقد القران على الطريقة العربية اللبنانية وايضا حسب الاعراف المغربية بالرباط وبعد فترة قصيرة من التردد بحكم ان الاميرة لمياء اجنبية ولان الامير الراحل عبد الله لا يمكنه ان يتزوج قبل اخيه ولي العهد (الحسن الثاني)حسب ما تقره اعراف البلاط وافق الملك محمد الخامس على الامر خاصة ان هذا الزواج من شانه تمكين المغرب من ايجابيات كثيرة بمصاهرة البلاط لعائلة عربية قوية ذات نفوذ بالشرق الاوسط والعالم العربي من عيار ال الصلح.عندما اندلعت قصة حب الامير الراحل للاميرة لمياء الصلح الى مسامع الملك الراحل محمد الخامس كلف ولي عهده(الحسن الثاني)بمفاتحة عائلة الصلح في الموضوع قبل القدوم على الخطبة جس الملك النبض وبعث مرسول الى لبنان خصوصا سفيره بالقاهرة حينئذ عبد الخالق الطريس وبعد تمهيد الطريق واعداد الاجواء سافر الملك رفقة نجله لطلب يد الاميرة من اهلها حسب الاعراف الاسلامية
انذاك كان قد طلبها احد امراء السعودية لكن قلبها مال الى الامير المغربي وفي غضون سنة 1959سافر الملك اراحل محمد الخامس رفقة نجله الامير الراحل عبد الله لاستكمال اجراءات الخطوبة غير انه لم يكن من الممكن عقد القران واتمام الزفاف ما دام ولي العهد كان لم يزل اعزبا ولذلك لم يتم الزواج الا في نونبر بعد ان اصبح اخوه الحسن الثاني ملكا

1 comment: